البرازيل والأرجنتين "كلاسيكو الأرض".. تعرف على أبرز مباريات المنتخبين تاريخيًا

reart/كوبا[related_a/1]


 


فجر الغد ستُلعب واحدة من أهم مباريات على الإطلاق في كلاسيكو الأرض أو كلاسيكو كرة القدم بين البرازيل والأرجنتين.. تُعد تلك المباراة ثاني أقدم "ديربي" بين منتخبين في العالم بعد إنجلترا وأسكتلندا، لقاء الأحد هو نهائي كوبا أمريكا، كان هُنالك العديد من المباريات بينهما ولكن أهم تلك المباريات ما سأدون..


اللقاء التاريخي الأول

كان في 20 سبتمبر 1914، في بوينس آيرس فازت الأرجنتين بـ ثلاثية نظيفة حينها، لـ يثأر البرازيل بعدها بـ أسبوع فقط ويفوز بهدف نظيف. في هذا التوقيت لم يكن هُنالك أي بطولات رسمية -كأس العالم وكوبا أمريكا- وتلك المباراة -الثانية- كانت في بطولة كوبا جوليو روكا.


المواجهة الرسمية الأولى

في عام 1914، تواجه المنتخبين للمرة الأولى الرسمية  في بطولة سود أمريكانو، والتي تحولت بعد ذلك لكوبا أمريكا. وأنتهي اللقاء بالتعادل السلبي دون أهداف وتوج حينها الأوروغواي بـ أول لقب قاري.


مباراة العار!

في كوبا أمريكا 1937، التي لُعبت على الأراضي الأرجنتينية، أقيمت البطولة بنظام المجموعة الواحدة بين 6 منتخبات، حيث تعادلت البرازيل والأرجنتين في الصدارة برصيد 8 نقاط ليتم إقامة لقاء فاصل بينهما، حيث شهد اللقاء سخرية من مشجعي التانغو من لاعبي البرازيلي وتقليد أصوات القرود، لينتهي اللقاء دون أهداف ويلجأ كلا المنتخبين لأشواط إضافية، سجل خلالها منتخب الأرجنتيني هدفين، ليرفض نظيره البرازيلي استكمال اللقاء ويغادروا أرضية الملعب قبل نهاية اللقاء، لتصف الصحافة البرازيلية المباراة "مباراة العار".


توج في ذلك التوقيت منتخب الأرجنتين باللقب وكانت تلك النسخة هي الرابعة للبطولة..


هدف في مرمى خالي وملعب دون لاعبين!

في كأس روكا، التقى الفريقين في نسخة 1939، مرتين في البرازيل وتحديدًا في ريو دي جانيرو، فحقق المنتخب الأرجنتيني الفوز بنتيجة 5-1، ليلتقي الفريقين مجددًا بعدها بأسبوع واحد وتسعى السامبا لرد الاعتبار، فظل اللقاء متعادلاً بنتيجة 2-2، حتى احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء للبرازيل في الدقائق الأخيرة، ليعترض لاعب الأرجنتين أريكادو لوبيز على الحكم ويخرج من أرضية الملعب عن طريق رجال الشرطة، وليثير الأمر رفاقه ويخرجوا جميعًا من أرضية الملعب، ليتم تسجيل ركلة الجزاء في الشباك الخالية من مرمى الحارس وتفوز البرازيل 3-2.


توج في تلك النسخة منتخب بيرو باللقب على حساب منتخب الأوروغواي.


الماء المُقدسة.. أهم مباراة لـ المنتخبين!

كأس العالم 1990، تورينو. دخل ماردونا ورفقاه تلك النسخة كونهم حاملي لقب النسخة السابقة، ولكن في دور المجموعات لم يظهروا بالشكل الأمثل. 


هزيمة في الإفتتاح أمام الكاميرون بهدف نظيف، ومن ثم الفوز على الاتحاد السوفيتي وبعد ذلك التعادل مع رومانيا. 


الأرجنتين تأهلت كـ أفضل مركز ثالث!. فمواجهة البرازيل مُتصدر مجموعته التي كانت تضم كوستاريكا، أسكتلندا والسويد كانت تنصب في مصلحة السامبا!.


بالرغم من أن منتخب البرازيل لم يظهر بشكل بطولتي 82، 86. بنفس الجمالية أو الأفراد أو حتى الشكل.. ولكن كان فريق مُنظم منتخب يملك دونغا، أليماو، جورجينيو، وثنائي هجومي مكون من كاريكا ومولر!.


قبل إنطلاق البطولة، مادورنا كان مُصاب ولم يتعافى بالشكل الأمثل أثناء البطولة.. إضافة إلى ضغط الجماهير عليه كون البطولة مُقامة في إيطاليا!.


فلجأ دييغو لحل خارج المستطيل الأخضر. أقترح ماردونا على مدرب الفريق حينها بيلاردو وطبيب المنتخب مارينزينو أن يضع في زجاجة المياة مهدأ، وبما أن المباراة ستُقام في وقت الظهيرة. فمن المؤكد أن لاعبي السامبا ستشرب من تلك الزجاجات المتواجدة أمام دكة بدلاء التانغو!.


وبالفعل قد حدث هذا الأمر!.. برانكو الظهير الأيسر لـ منتخب البرازيل كان لاعب مُميز سواء في الشق الدفاعي أو الهجومي. لعب شوط مثالي وقلل من خطورة ماردونا حتى قبل نهاية الرواق الأول بـ دقائق!. ليذهب ويشرب من تلك الزجاجات!.


شعر لاعب البرازيل بالتعب والأرهاق والغثيان!. فأتجه لـ مدربه وقال له لا استطيع استكمال المباراة!. فرد مدربه لا تقلق أنت في حالة جيدة!.


وبسبب ذلك.. استطاع ماردونا قبل نهاية المباراة بـ10 دقائق الهروب من برانكو المُجهد بفعل فاعل!.. ومراوغة دفاعات البرازيل وتمرير الكرة لـ كانيغيا ليضعها في المرمى!.


بعد نهاية المباراة خرج برانكو لـ الإعلام والصحفيين وقال لهم أن المياة بها مُخدر!. ولكن لا أحد استمع له!.. وردهم كان أنه يضع مُبرر للهزيمة فقط!.


بعد عام كامل.. قابل برانكو مدافع الأرجنتين أوسكار روغيري وقال له الأخير عن الواقعة بشكل ساخر!. 


بيبيتو هو الأخر أجتمع مع طبيب المنتخب الأرجنتين وأعترف له بالواقعة!.. وبعد ذلك أنكر!.


حتى جاء يوم الفَصل.. عام 2005 وعلى الهواء مباشرةً أمام الجموع، أعترف ماردونا بالواقعة في قناة تلفزيونية أرجنتينية!.. وليس هذا فقط بل أنت كان يُشجع لاعبي البرازيل على الشرب من تلك الزجاجات!.. وأطلق على تلك الزجاجات "المياة المُقدسة".


بعد أعترف دييغو.. الاتحاد البرازيلي رفع قضية لـ "فيفا" بسبب تلك الأمر!. وبالفعل بدأت تحقيق في الواقعة!.


منتخب بيرو في تصفيات كأس العالم في مباراة مصيرية أتجه لجلب زجاجات مياة معه بسبب سوء سمعة منتخب الأرجنتين. سخرية القدر كانت هي وصول منتخب الأرجنتين حتى المباراة النهائية والهزيمة من ألمانيا الغربية بهدف نظيف وكان بـ ضربة جزاء ظالمة!.


صراع البرازيل والأرجنتين مُمتد عبر التاريخ.. سواء في الكوبا أو كأس العالم.. أو حتى بين اللاعبين بدايًة من ماردونا وبيليه حتى ميسي ونيمار. وسيظل طويلًا حتى النهاية!.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق