بلجيكا مُرشح للبطولة يورو .. لا أعتقد ذلك!

reart/يورو[related_a/1]






بلجيكا تمتلك "سكواد" كبير وأسماء رنانة ولكن هنالك مشاكل كبيرة كضعف المدير الفني روبيرتو مارتنيز لا اشعر بالثقة معه مُطلقًا!. إصابة دي بروين وعدم لحاقه بـ المباراة الإفتتاحية ومن المُمكن الفترة تزداد ولا لما لا تؤثر على أداء الاعب. آزارد وبعيد كل البُعد عن مستواه.. وإصابات وذهنيًا وفنيًا ليس جاهز لتلك البطولة!. ثنائية قلبي الدفاع فيرتونخين وألديرفيريلد قل مستواهم بشكل ملحوظ للجميع عن المراسم السابقة، إضافة لـ فيستل ومونيه يمُران بنفس الأمر!. تحول بلجيكا والبعض بدأ يضعه في إطار الحصان الأسود ومن ثم مُرشح للقب ومنتخب كبير كان عام 2016، المنتخب لعب 12 مباراة مُنذ ذلك الحين فاز في 4 مناسبات، وهُزم في 5 مباريات وتعادل في 3. المنتخب خلال التصفيات للبطولة سجل 40 هدفًا كـ أقوى خط هجوم، واستقبل 3 أهداف كـ أقوى خط دفاع بالتناصف مع تركيا!. ولكن ليس بالمقياس!. أمس تركيا استقبلت 3 أهداف في شوط واحد، نفس عدد الأهداف المُسجل فيهم طوال التصفيات لتلك البطولة!. 


يلجأ مارتينيز للشكل الخططي “3-4-3”، والأجنحة تميل للسقوط في أنصاف المساحات ومهاجم متحرك بالطبع!. بتطبيق الضغط الصارم والقوي على كل لاعب من الخصم، الفريق ممتاز جدًا في التحولات ويُمكنه ضرب الخصوم عند خطف الكرة. إجبار الخصوم للتمرير نحو العمق هو أساس أفكار مارتنيز وبتواجد رقابة لصيقة -رجل لـ رجل" من لاعبي بلجيكا على الخصوم الأمر سيكون سهل في قطع الكرة. أحيانًا تتحول الخطة إلى "5-4-1”، وهُنا يتم إجبار الخصم بالتمرير نحو أنصاف المساحات، البنا يبدأ من الخلف والتدرج بالكرة وتمريرها بين ثلاثي خط الدفاع وسقوط الجناح أو لاعب وسط الميدان لصعودها السلس. 


ستجد بلجيكا تلجأ للضغط المُضاد حين تُقطع الكرة من اللاعبين في الثلث الأخير، أفكار المدرب المُعقدة المجموعة تُطبقها بشكل جيد لأنهم تدربوا عليها كثيرًا!. ولكن إذا تواجد لاعب الخصم ذكي ونشيط فيُمكنه إزعاج بلجيكا بسهولة!. التشكيل في الأغلب سيكون؛ كورتوا، ديناير، فيرتوخين، ألديرفيلد، تيليمانس، فيستيل ولكن من سيلعب بديلًاله بسبب الإصابة هو ديدونكير، مونيه، كارسكو، إيدين آزارد ولكن بديلًا له ثورغان آزارد، مرينتيز، وفي الأمام لوكاكو. حتى يعود دي بروين ليكون في الوسط وآزارد وفيستيل.

 ولكن غياب هؤلاء عن موقعة روسيا صعبة للغاية للفريق!. تروسارد اللاعب المُبدع يُمكنه الفوز ببعض الوقت أيضًا وهو معروف لمُحبي البريميرليغ كونه يلعب في برايتون. مُعدل أعمار المنتخب كبير جدًا!.. المجموعة تحتاج للبناء من جديد!  وإن لم تفوز بهذا اللقب الأمر سيكون مُعقد لأن على الورق لا يوجد إلا مأس العالم 2022!. فكثير منهم سيعتزل من بعده أو بسبب عمره لا يستطيع إعطاء المزيد!.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق